كيف أُنسق الورد؟

قررنا أنا وزميلاتي نورة ولولوة أن نذهب لمحل ورد لتصوير كيفية تنسيق الورد، بالإضافة إلى تعلم كيفية المحافظة عليه، الفكرة اعتمدناها سريعاً وبفضل الله كانت تجربة موفقة.

التجربة كانت سلسة جداً و ممتعة، الأشخاص الذين يعملون بالمحل كانوا مرحبين بالفكرة، هاتفناهم قبل أن نذهب ولم يعارضوا موضوع التصوير، حرصنا كل الحرص على أن يكون الفيديو منوع بين الاي رول والبي رول، في البداية قمنا بتصوير الاي رول لأن أفكارنا كانت جاهزة حول البي رول، حيث ساعدنا السكربت على ترتيب أفكارنا وإن كان يفترض العكس.

لم تواجهنا العديد من المشكلات، لكن واجهتنا مشكلة في المايكروفون، لم يكن يعمل، حرصنا على استخدامه من أجل وضوح الصوت، لأن في محلات الورد يكون صوت التكييف عالياً، كما أن المحل يطل على الشارع، لذلك قمنا بتسجيل الصوت عبر الهاتف، لكن لم نضيفه عندما حررنا الفيديو، لإن شعرنا بأن الصوت واضحاً.

كنا نضطر إلى إيقاف التصوير كلما جاء أحدهم إلى المحل، فهذه أيضاً كانت أبرز المعوقات، بالإضافة إلى أن شحن الكاميرا سريعاً ما نفذ في خلال ساعتين.

اجتمعنا بعد أن أنهينا التصوير، للقيام بتحرير الفيديو، لم تكن تجربة صعبة، لأن لدينا خلفية مسبقة حول المونتاج باستخدام الآي موفي، وأنا شخصياً، قمت بمنتجة العديد من الفيدوهات سابقاً، لذلك كانت التجربة سهلة، لم تأخذ منا التصوير مع التحرير أكثر من خمس ساعات.

إليكم الفيديو:

أنا عيطت عشان طلعوني من المدرسة .. تعرفوا على قصة رويد

لفتتني كثيراً هذه القصة، التي تدرجت بمشاعر المتلقي من الحزن إلى الفرح، تدور هذه القصة حول طفل اسمه رويد لديه طفرة جينية تحدث بين كل ٢ مليون شخص مرة، كان الأطفال الذين بعمره يرونه وحشاً وكانوا يخافون منه ولا يتقبلونه إلى أن قررت  المدرسة طرده، هذه كانت البداية ثم انتقلت القصة إلى الذروة أو الكلاي ماكس وتغير اتجاه القصة إلى أن كثير من النشطاء على مواقع التواصل تفاعلوا مع تلك القصة وتضامنوا مع الطفل المطرود، وقدمت مدرسة له منحة لمدة ١٢ سنة دراسية ثم انتهت القصة بأن أمه تتمنى بأن يصبح طيار أو مهندس.

أعجبني بهذه القصة أنها متكاملة العناصر، أيضاً، تنوعت فيها لقطات التصوير من الكلوز أب المتمثلة بالتركيز على وجهه والاكستريم كلوز أب عندما قاموا بالتركيز على يديه وكيف يأكل بها ويقوم بغسلها، والميديام شت عندما قاموا بتصويره بينما يشرب العصير، والأوفر ذا شولدر عندما كان يلعب على الآيباد، وأني ثينج يو ونت عندما قاموا بتصويره وهو في المدرسة أو مع أمه، كذلك تضمن الفيديو كل من الإي رول والبي رول وكل أعطي حقه في التصوير، التصوير كان جيد لم يكن أفضل ما عند إي جي بلس، هناك بعض اللقطات مهزوزة لكن الذي دعم الفيديو هو القصة المؤثرة وتنوع اللقطات وتنوع أماكن التصوير.

إليكم القصة:

على الهامش، تأثرت بهذا الفيديو كثيراً، أنا أحرص كثيراً على التعليم وهو عندي أهم شيء بالحياة، وضد التنمر بكافة أشكاله، وضد عقد قبول الآخر، رويد جميل جداً حتى بطفرته الجينية، دائماً أرى “أن الاختلاف هو بحد ذاته تميز” ورويد أثبت ذلك بحبه للتعليم والمدرسة وجماله الداخلي والخارجي، أستنكر فعلاً ما قامت به المدرسة بدلاً من أن تكافح التنمر.

أساسيات التصوير

IMG_0892

By: Genesh

 أعجبتني كثيراً هذه الصورة أولاً لقوة ألوانها، فالألوان النارية (الأصفر والأحمر) الموجودة بالصورة تجذب العين ووجود الأزرق في النهاية يعطي هدوء وراحة للعين، كذلك وجود عنصر بشري بالصورة يدعم الصورة، كما جاء التركيز “الفوكس” على المرأة في حين أن الخلفية منعزلة.

 

IMG_0894.jpg

By: Michael Gray

جذبتني كثيراً هذه الصورة أولاً لاحتوائها على خطوط تأخذ العين من البداية حتى النهاية أي إلى الأبراج، كذلك وجود عنصر بشري في الصورة يدعم الصورة كثيراً ويعطي إضافة لها، كما أن ألوان الصورة ترابية هادئة للعين، والتركيز في الصورة جاء للخطوط والشارع والشخوص في حين أن الأبراج تم عزلها.