أول مرة أروح فيلكا

في يوم السبت الماضي، نظمت إدارة الأنشطة الثقافية والفنية التابعة لعمادة شؤون الطلبة بجامعة الكويت رحلة إلى جزيرة فيلكا لطلبة نشاط التصوير الفوتوغرافي بإشراف أ. إيمان الكنعان، زرنا خلال الرحلة عدة أماكن مثل الآثار التاريخية اليونانية، استراحة الشيخ أحمد الجابر، متحف الشيخ عبدالله السالم، آثار الغزو العراقي، كما قمنا بعمل جولة لاستكشاف الجزيرة وللتصوير.

من أمتع الرحلات في الحقيقة التي شاركت بها، فرصة للقاء بالزملاء المصورين، وأيضاً فرصة مثمرة لتطوير مهارات التصوير لدي.


  • الفيديو من تصويري وإنتاجي باستخدام الآيفون

ذهبنا أيضاً لاسطبلات الخيل، كانت فرصة ماتعة للتصوير –

إليكم الصور التي التقطها:

ومن أجل فِلسطين .. نقاوم

والمقاومة لا تنتهي عند اليد العارية من السلاح، هذه الصورة النمطية التي تقف الكثير من العقول عند حدها ويجزمون بصحتها وهي خاطئة، والصواب أن أي يد تنتج تقاوم، سواء في الرسم أو الأدب إلخ، فغسان كنفاني لم يحارب ما تدعى بإسرائيل بالسلاح وانتهى به الأمر أنه ارتقى شهيداً بعدما تم اغتياله على يد الموساد الصهيوني بسبب أدبه الذي شكل اهتزازاً عنيفاً عند الاحتلال، كذلك ناجي العلي الذي تم اغتياله على يد الموساد بسبب طفله الرمزي حنظلة .

لذلك أقمنا أنا وزميلاتي بلجنة القدس التابعة للاتحاد الوطني لطلبة جامعة الكويت أمس حملة “ونحن نحب الحياة” في كلية الآداب وهذه الحملة كنا نهدف بها إلى التعريف بالهوية الفلسطينية التي يسعى الاحتلال إلى طمسها أو نسبها إليه والمتمثلة بالتراث، المدن، الأدب، الأكل والفن.

سعيدة جداً وما زلت بذروة الألق التي حققتها الحملة، الإقبال عليها كان عظيم جداً، تفاعل الكثير من أعضاء هيئة التدريس خاصة من قسم التاريخ معها، كذلك عميدة كلية الآداب د. سعاد عبد الوهاب والطلبة.

العبارات، الإشادات والملامح التي عبرت بي وعبرت بها في القلب والذاكرة.

  • الفيديو ليس من تصويري وإنتاجي

الإنسان الذي لم يعد له وطن،

يتخذ من الكتابة وطناً يقيم فيه

إدوارد سعيد

قسم الإعلام ينظم فعالية الإعلام الثقافي

 أقام قسم الإعلام فعالية الإعلام الثقافي بمشاركة أكثر من ١٧ جهة، حيث قدمت هذه الجهات مختلف المعلومات التي يحتاجها طالب الإعلام من أجل أن يكون مهيئاً لسوق العمل مثل مبادئ الإنتاج التلفزيوني، التوظيف إلخ.

بدأت الفعاليات بإقامة عدة مسابقات للطلبة مثل أن يسأل الطالب عضو من هيئة التدريس سؤالاً، ثم في النهاية كان هناك تكريم للرعاة والمشاركين والطلبة الفائزين بالسحب.

 وفي هذا الصدد، أشار رئيس القسم د. مناور الراجحي أن خريجي القسم متميزون فمنهم من يعمل في الصحف، وزارة الإعلام  والقنوات، كما تحدثت د. شيخة الغيث عن الفعالية موضحة أنها تقام للسنة الثانية على التوالي حرصاً على تدريب الطلبة على التعامل مع الإعلام الجديد.

الفعالية بشكل عام كانت مثمرة لطلبة الإعلام، بعيدة عن الرتابة، جاذبة لهم والدليل على ذلك الازدحام والإقبال الشديد عليها.

إليكم بعض المقتطفات:

This slideshow requires JavaScript.

يوم في الخيران

نظمت “سنا القدس” التابعة للجنة فلسطين الخيرية رحلة لإحدى شاليهات الخيران، هادفةً للتقريب بين المنظمات المجتمعية في الكويت التي تعمل من أجل نصرة القضية الفلسطينية، وكذلك لغرس الثقافة المقدسية وتوضيح قضية أرض الأسرى للشابات.

برأي من المهم جداً إقامة مثل هذه الفعاليات التي لا تقتصر بدورها على الترفيه بل زيادة الوعي ورفعه لدى الجيل الحداثي الذي على الرغم من انتشار القضية الفلسطينية لكن الكثيرين يجهلها ويتجاهلها !، كم منا لا يعرف ما هو المسجد الأقصى، كم منا لا يطلع على الممارسات العنصرية والتهويدية من قبل الاحتلال، كم منا انتصر لقضايا التطبيع والسلام مع العدو بسبب الجهل، كم منا لا يعلم عن الانتفاضات، الحروب، المجازر، الأسر، اللجوء وغيرها، مع ذلك كثير من الناس يرددون ما فائدة هذه الأنشطة وتحرير فلسطين مرتبط بقيام الساعة، والرد عليهم يكون أن اللذة الحقيقية للتحرير لا تكمن بالوصول بل السعي، ونحن متجهين إلى وجهتنا  طوال الساعة والنصف كانت دائماً تتردد في نفسي جملة الكاتب غازي القصيبي رحمه الله ” “إن قيام المتعلم بتعليم شخص واحد يقربنا من تحرير فلسطين أضعافاً مضاعفة من أي قصيدة نكتبها في هجاء اليهود”.

الرحلة فعلاً من أمتع الرحلات التي قمت بالمشاركة معها، كثير من الضحك، من الوعي، من الأصدقاء، من الاحتفاء، من السعادة التي جمعتنا بها فلسطين والقرب من الله، عل لقاءنا القريب يكون في الأقصى.

إليكم بعض المقتطفات:

ما هو الوطن؟

هو الشوق إلى الموت من أجل أن تعيد الحق والأرض

ليس الوطن أرضاً

ولكنه الأرض والحق معاً، الحق معك، والأرض معهم.

محمود درويش